ماذا تفعلين عندما يتحدث طفلك بألفاظ سيئة

 

يقول طفلك الفاظ سيئة

 

 

يقول الأطفال أغرب الأشياء في أي وقت، فجميع الأمهات والآباء على علم بذلك، لكن ماذا تفعلي عندما يقول طفلك ألفاظا سيئة أو بذيئة؟ 

يتعرض الأطفال الصغار لسماع الألفاظ السيئة من عدة مصادر مثل الأخ الأكبر، أو التليفزيون، أو حتى من ذويه كزلة لسان، عادة لا يعلم الطفل إن كانت الكلمة «سيئة» أو «جيدة»، هو فقط يقوم بترديد ما يسمع ليتعلم الحوار الاجتماعي وينمي مهاراته اللغوية، فإذا لفتت الكلمة انتباهك «سواء بالتشجيع أو الرفض»، فذلك يعني – عند الطفل – أنه يقوم بشيء صحيح، وسيقوم بتكرارها للفت انتباهك ثانية.

لا تلومي نفسك إذا التقط صغيرك بعض الألفاظ غير الملائمة والسيئة، فالأطفال معرضون لعدة مصادر للغة والمعلومات، ومن النادر أن لا يسمع طفلك كلام سيئ قبل أن يكبر.

هناك العديد لتقومي به لتمنعي طفلك من اكتساب الألفاظ السيئة وتعيدي توجيهه،  ماذا يمكنك أن تفعلي حيال ذلك؟

كوني قدوة: انتبهي لألفاظك في مواقف معينة، فالكلمات السيئة قد تخرج منكِ وأنتِ غاضبة أو محبطة في مواقف مثل أن تكوني في طريق مزدحم أو أحدهم اعترض طريقك – كسر عليكي – وأنتِ تقودين سيارتك.

راقبي ماذا يشاهد طفلك على التليفزيون: تجنبي العروض التي قد تحتوي على ألفاظ أو حوارات سيئة، أو محتوى سيئ حتى لا يكتسبها طفلك.

لا تعيري انتباهاً زائداً لطفلك عندما ينطق لفظاً سيئاً: فكما ذكرنا من قبل.. سيقوم طفلك بترديد الكلمة السيئة فقط للحصول على انتباهك مرة أخرى، عرفي طفلك أنها كلمة سيئة دون أن تنفعلي وبهدوء، لكن في حزم، وعرفيه بديلاً آخر ليستخدمه في نفس الحالة، أو عندما يشعر بنفس شعور الإحباط أو الضيق مثلاً.

عرفي طفلك أن هناك كلمات تجرح وتؤذي الآخرين: حاولي أن تفهميه أن تلك الكلمات تسيء وتحزن الآخرين.

لا تنعنتي طفلك بـ«طفل سيئ» إذا تكلم بكلام سيئ: يجب أن توضحي أن الكلام هو السيئ وليس طفلك، اعطي لطفلك البدائل، اعطيه كلمة بديلة يستخدمها، قد يكون ذلك بالنسبة لنا الكبار سهلاً، لكن تذكري دائما أن طفلك في طور التعلم، فهو يتعلم الآن ماذا يجب أو لا يجب أن يفعله.

لا تبالغي في ردة فعلك: فالأطفال دائما يكررون ما يسمعون بدون معرفة المعنى، فترديد الكلمات السيئة بالنسبة لهم مثل ترديد الجيد منها، والهدف هو شد انتباهك، فلا تعاقبيه ولا تصرخي في وجهه، فذلك سيجعله يركز أكثر على تلك الكلمة السيئة، عرفيه أن ذلك يلفت انتباهك، لكن بشكل سيئ.

امدحي الكلمات والأفعال الجيدة التي يقوم بها طفلك، ليس مطلوب أن تبالغي في الأمر أيضاً، فالابتسامة أو قول «هذا شيء لطيف» يكفي، وسيعلم أنه على الطريق الصحيح، وأن ما يفعله أو يقوله يلقى تشجيعا واستحسانا منكِ.

كيف تجعلين طفلك سعيداً؟

 

بالتأكيد كل أم تتمنى أن يصبح ابنها أسعد طفل فى العالم، لكن كيف يمكنك جعل طفلك هكذا، خاصة إذا لاحظت عليه بعض التغيرات، مثل الابتعاد عن التعامل مع الناس، أو مع ذويه من اﻷطفال، أو عدم حصوله على درجاته المعتادة فى المدرسة، أو أنه يجلس وحيداً، أو أصبح عصبياً.. وهكذا.
1 . التحدث مع اﻷطفال 
تحدثي مع أطفالك دائماً، ومعرفة ما الذى يحزنه أو يضايقه، مما سيجعله قريبا منكِ ويأتى بنفسه ليحكى لكِ ما به. اجعليه يترجم ما يشعر به دائماً ويبوح لكِ لأن الكتمان ربما يؤدي الي الاكتئاب و الانطواء.
2 . كيفية التعامل مع الناس 
علمي طفلك أن الناس تختلف عن بعضها البعض، حتى لا يصطدم بالواقع، وأن كلاً منهم يحتاج إلى طريقة معينة فى التعامل، فاﻷستاذ فى المدرسة له طريقة وصديقه المقرب يختلف عن زميل الدراسة، والتعامل فى المنزل يختلف تماما عن التعامل فى الخارج مع اﻷشخاص الغرباء.
3 . علمى طفلك المواجهة 
يجب عليكِ تعليم طفلك عدم الخوف من أى شيء، حتى إذا كان خاطئاً، بل عليه مواجهة الناس ومواجهة الخوف الذى من الممكن أن يكون داخله، ويجب عليه قول الحق وعدم الخوف من ذلك، ﻷنه أفضل بكثير من الكذب، حتى يشعر بحالة نفسية جيدة دائما.
4 . معنى السعادة 
يجب عليكِ تعليمه أن السعادة الحقيقية تكمن فى داخل الإنسان وليس في المال الكثير أو الملابس باهظة الثمن أو الحُلى الغالية، تحدثي مع طفلك دائماً عن أن الإنسان هو الذى بيده أن يكون سعيداً أو تعيساً، وذلك باتباع كل القيم السليمة والصحيحة، وعدم الخوف من أى شيء.
منقول للافادة من موقع سوبر ماما

الحفاظ على سلامة طفلك في الشمس

ما الذي يسبّب حروق الشمس؟

تحدث حروق الشمس نتيجة للتعرّض المفرط لأشعة الشمس فوق البنفسجية (UV). قد لا تكون الحروق واضحة بعد عودة طفلك مباشرة من تحت الشمس لأن الإحمرار والألم الذي يسبّبه الحرق الطفيف من الدرجة الأولى قد لا يظهر لعدة ساعات. قد تسبّب حروق الشمس من الدرجة الثانية والتي تعتبر أكثر حدّة احمراراً، أو ليونة، أو ورماً أو تقرّحاً وسخونة في البشرة عند لمسها. من المستحيل الإصابة بحرق من الدرجة الثالثة “أسوأ أنواع الحروق” بسبب التعرّض للشمس.

تعتبر بشرة الطفل رقيقة وحساسة جداً. لذلك، رغم الجهود الكبيرة التي تبذلينها لوقايته من الشمس، قد يصاب طفلك بحروق الشمس في بعض الأحيان. ولأنه يسهل إصابة بشرته بالحروق، قد يستغرق الأمر فقط من 10 إلى 15 دقيقة من التعرّض للشمس. قد يصاب طفلك بالحروق حتى في أيام غائمة أو باردة، لأن الحروق لا تحدث بسبب الضوء المرئي أو الحرارة المنبعثة من الشمس، بل بسبب الأشعة فوق البنفسجية UV غير المرئية.

كيف أعالج حروق الشمس الطفيفة؟

إذا كان حرق الشمس طفيفاً، بلّلي قطعة من القماش، فانيلا (نسيج قطني ناعم) أو شاش بالماء البارد، قومي بعصرها، وضعيها برفق على منطقة الحرق لمدة 10 إلى 15 دقيقة. كرري هذا الأمر بضعة مرات أثناء اليوم (تأكدي من أن طفلك لا يشعر بالبرد). أو يمكنك أن تحمّمي طفلك بماء فاتر مضاف إليه ملعقة صغيرة من البيكنج صودا (بيكربونات الصوديوم) لكي تساعد على تهدئة وتبريد بشرته وتقليل احمرارها. اتّبعي إحدى هاتين الطريقتين في العلاج مع وضع طبقة من كريم ترطيب مائي وتأكدي من أن طفلك يحصل على الكثير من السوائل.

إذا كانت حروق الشمس شديدة وهناك تقرّح في البشرة (هذا نوع من أنواع الحروق من الدرجة الثانية)، اتّصلي بطبيبتك للحصول على النصحية. قد تصف لك كريماً مهدئاً، أو باراسيتامول الأطفال والرضع و/أو ضمّاضات للقروح.

كيف يمكن أن أحمي طفلي من الإصابة بحروق الشمس؟

ابقي طفلك بعيداً قدر الإمكان عن أشعة الشمس المباشرة، خاصة في الفترة مابين الساعة 11:00 صباحاً وحتى 3:00 ظهراً، عندما تكون أشعة الشمس في أقوى درجاتها. استخدمي المظلات والستائر حتى تقيه من أشعة الشمس. أما إذا كنت لا تستطيعين ابقاءه في الظل، فأفضل طريقة لحمايته هي أن تلبسيه قبعة وبنطالاً خفيفاً وقميصاً فضفاضاً بشكل دائم خلال منتصف النهار. بالإضافة إلى نظارات شمسية واقية من الأشعة فوق البنفسجية، إذا كان سيلبسها. ضعي كمية صغيرة من كريم الحماية من الشمس المقاوم للماء مع عامل حماية من الشمس بدرجة 15 أو أعلى على بقية المناطق المكشوفة مثل وجهه والجزء الخلفي من يديه. من الجيد أن تضعي له كريم الحماية من الشمس ما لا يقلّ عن 20 دقيقة قبل التعرّض للشمس لإعطائه فرصة ليتغلغل في البشرة. كرري وضع الكريم بعد أن يلعب طفلك في الماء مرة كل ساعتين على الأقل، حتى لو كان الكريم الذي تستخدمينه مقاوماً للماء.

إذا كنت تجرّبين نوعاً جديداً من كريمات الحماية أو الوقاية من الشمس، أجري لطفلك اختباراً للحساسية أولاً لتتأكدي من عدم وجود أية ردة فعل عليه. إذا ظهر لديه طفح أو احمرار في موقع الاختبار، اختاري نوعاً آخراً خاصاً بالبشرة الحساسة.

كيف تأهلين طفلك لدخوله رياض الأطفال

دخول رياض الأطفال هى مرحلة تسبق مرحلة الالتحاق بالمدرسة وهى مرحلة انتقالية مهمة للغاية في حياة كل طفل وكل أسرة على حد سواء.. فهي أول خطوة في رحلة انتقال الصغير من مرحلة المهد إلى مرحلة الطفولة.
وتحرص كل أم على أن تمر هذه المرحلة من حياة طفلها بسلام وأمان لتحقيق أكبر قدر ممكن من الفائدة والمصلحة له وعلى إزاحة شبح القلق الثقيل الذى ينتاب الصغير مع بداية تلك الفترة الفاصلة في حياته.
وفي محاولة من البروفيسور جوشوا اسبارو أستاذ علم النفس في كلية طب هارفارد – المؤلف المشارك لكتاب “نقاط التماس بين ثلاث وست سنوات” الخاص بالأطفال في مرحلة رياض الأطفال- لتخفيف القلق عن كاهل الصغار يقدم عدة نصائح للكبار لاسيما الأمهات. وأكثر التحديات شيوعاً التي يواجهها الصغار في تلك المرحلة هي توديع الوالدين أو ما يسميه اسبارو “ورطة الانفصال عنهما”.
فبالنسبة لبعض الأطفال تكون هذه أول مرة ينفصلون فيها عن أمهاتهم.. وحتى إذا كانوا قد سبق لهم الانفصال عنهن فإن هذه طريقة جديدة وموقف جديد تماماً يشاركهم فيه أطفال آخرون رعاية المعلمة أو المسئول عن الفصل الجديد في المدرسة.
استعدي أنت أولاً:
تتساءل أمهات كثيرات: كيف يمكننا تهدئة قلق صغارنا بشأن الانفصال عنا في هذه المرحلة؟ ويجيب البروفيسور اسبارو قائلاً إنه أولاً يتعين على كل أم أن تبحث عن حجم التذبذب الذي تشعر به إزاء ترك طفلها لأن تلك المشاعر ستصل له.
فإذا كان لدى الأم شعور بالتردد أو عدم الارتياح أو الشك المتعلق بكراهيتها ترك طفلها حين يكون غير سعيد بذلك أو إذا كانت غير مقتنعة تماماً بالمكان الذي ستترك فيه الطفل أو غير راضية عن حقيقة ضرورة تركه فإن الرسالة التي سيلتقطها الطفل مفادها هو “حسناً قد يكون هذا المكان غير جيد حقيقة أو أن بقائي فيه فكرة غير مناسبة”، فالمطلوب أولاً – وفقاً لرؤية الخبير- هو أن تجهز الأم نفسها أولاً قبل أن تجهز طفلها لهذه المرحلة الفاصلة في حياته.
ومع ذلك يتعين على الأم أيضاً تجهيز صغيرها لتلك المرحلة بأمور عديدة أولها أخذه لزيارة الفصل الدراسي ومقابلة المعلمة قبل بدء الدراسة.. وإذا تيسرت مقابلته مع طفل آخر سيلتحق بالروضة معه لأول مرة في ذات الوقت ويلعبان معاً لأن ذلك سيكون أروع لأنهما سيرحبان ببعضهما حين يلتقيان مع بدء الدراسة في روضة الأطفال وبالتالي يخف القلق الجاثم على صدر كل منهما وتحلق هذه الخطورة نوع من انواع الالفة بين الطفل والمكان والتى تساعده على اجتياز رهبة اليوم الاول بالمدرسة.
كما يمكن للأم أن تعطي صغيرها شيئا محببا له معه في أيامه الأولى بالروضة مثل لعبة يحبها أو قصة تستطيع معلمته قراءتها له ولزملائه في الفصل وما إلى ذلك.. إضافة إلى تأكيدها له بأن “ماما ستأتي” أو “بابا سيأتي” لأخذك إلى البيت بعد فترة قصرة وحثه على سماع كلام وتوجيهات المدرسة بالفصل.
تثبيت الفكرة
ولتثبيت فكرة عودة الأم أو الأب في ذهن الصغير يمكن للأمم أن تمارس لعبة تخفي خلالها بعض الأشياء عن نظر الصغير ليعيد اكتشافها.. فمثلا تستطيع الأم أن تدحرج كرة أسفل أريكة بالمنزل وتقول للصغير “انظر.. لا نراها.. أتظن أنها ما زالت هناك؟.. هيا بنا نرى”.
وحين يجد الطفل الكرة يمكن للأم أن تقول “انظر.. حتى رغم أننا لم نكن نرى الكرة فقد كانت موجودة.. تماماً مثل ماما حين تذهب إلى العمل”، وبذلك يمكن للأم تثبيت هذا المفهوم في ذهن الصغير حتى وإن كان موجوداً لديه منذ السنة الأولى من حياته لكنه قد يهتز نتيجة خوضه لتحدي انفصاله عن والديه.
ويفاجأ كثير من الأطفال حين يذهبون إلى المدرسة (رياض الأطفال) لأول مرة بعدم تركيز المعلمة مع كل منهم وحده كما كان معتاداً طوال مرحلة المهد السابقة حيث كان كل اهتمام الأم أو الأب أو المربية أو جليسة الأطفال مُنصبا على طفل واحد بينما هو هُنا يرى أن اهتمام المعلمة موجه لجميع لأطفال الذين يشاركونه فصله الدراسي ولا يخصه وحده.
وبالتالي فإن تعليمه المشاركة في العلاقة مع المعلمة خبرة جديدة وفي غاية الأهمية أيضاً خصوصاً أنه سيكون في حاجة إلى أن يتعلم كيفية تكوين صداقات ومشاركة أصدقائه اللعب والمرح وكيف يكظم غيظه ولا يثور كما كان يفعل في البيت؟
فمرحلة رياض الأطفال أو ما قبل المدرسة توفر لأبنائنا فرصاً كثيرة لاكتساب خبرات وممارسة مهارات إضافة إلى فرص أخرى يتعلموها عن مشاعر الأطفال الآخرين ولاكتشاف السعادة في فضيلة الكرم.
ومع أن ذلك يعد مبكرا جدا فإن البروفيسور اسبارو يقول إن هناك أمثلة عديدة سيقول فيها الطفل لآخر “هل تريد أن تلعب بهذه اللعبة؟..” فهذا كرم منه يجعله يشعر بالسعادة حين يسعد طفلا آخر بلعبته.
النظام والإثارة
أضيفي إلى ذلك أن الأطفال يحبون أكثر في هذه المرحلة الروتين اليومي المعتاد في رياض الأطفال الذي يغرس في أنفسهم النظام والإثارة حيث ينتظرون الموعد الذي تحكي فيه لهم المعلمة قصصا ووقت تناولهم الطعام ووقت الاستراحة ويبدؤون يشعرون بذلك.
وتصبح ألعابهم الخيالية والممتعة أقوى أكثر في هذه السن، كما أنهم يستفيدون من أقرانهم أمورا تتعلق بتعلم اللغة واكتساب مهارات أخرى كقيادة الدراجة وما إلى ذلك.
التحكم في المشاعر
عموماً حين يواجه الطفل تحديا يتعين عليه تعلمه في مجال جديد يحدث تراجع في مجال آخر وصل فيه إلى القمة في الآونة الأخيرة.. ولذلك ففي سن ثلاث سنوات قد يبول الصغير في فراشه أثناء الليل لأن والديه طلبا منه الالتزام بالمحافظة على فراشه جافا أثناء الليل، ويحتمل كذلك حدوث مزيد من البكاء والصياح والتشبث بالوالدين والرغبة في الالتصاق بهما.. وقد يتحدث طفل مباشرة في ذلك وقد يكون هناك مشكلة لدى الطفل بشأن انفصاله عن والديه أثناء النوم وبشأن مدى رغبته في النوم نفسه، وأحد المهارات المهمة التي يتعلمها الطفل في رياض الأطفال في تلك المرحلة هي ضرورة التحكم في المشاعر لاسيما أن والديه يعملان – تقريباً – أغلب الوقت وليسا في انتظار مزيد من البكاء ونوبات الغضب والهيجان والتهور.
ولذلك فرغم أن الأطفال الملتحقين حديثاً برياض الأطفال قد يتحدثون بعض حديث مرحلة المهد أو يبللون فراشهم أو يجدون صعوبة في الانفصال عن والديهم أثناء النوم فمن الضروري للأم أن تراقب سلوك صغيرها أو صغيرتها لتتيقن أنه لا يوجد تغيير للأقل في سلوكهم الطبيعي المعتاد في الأوقات الأخرى من اليوم مثل اهتمامهم باللعب مع أقرانهم أو تحديد مواعيد للعب مع أطفال آخرين.
اختيار رياض الأطفال
من أكبر المشكلات التي تواجهها الأمهات اختيار روضة الأطفال الملائمة لصغيرها أو لصغيرتها والتي تحقق لها وللصغير أكبر قدر ممكن من الطمأنينة والأمان وتعده أفضل لمستقبل مزهر بأمر الله، ولذلك يرى البروفيسور سبارو أن أول شيء يتعين على الوالدين الأخذ في الاعتبار أثناء دراستهما لفضل روضة أطفال الذى سيلحقون به صغيرهم هو ما إذا كان معلمو ومعلمات تلك الروضة يفهمون أنهم ليسوا هناك لمساعدة ودعم الطفل فقط ولكن لمساعدة الوالدين أيضاً، كذلك ما إذا كان المعلمون سيسمحون للآباء والأمهات بالبقاء في فصل طفلهم الدراسي خلال الأيام الأولى لالتحاقه بالروضة وذلك لتأهيله بالشكل الكامل للتغيير الجديد في حياته ومدى استعداد المعلمين والمعلمات لتقديم تقرير يومي للوالدين عن نجاحات وإخفاقات الطفل.
ويشدد سبارو مجدداً على أهمية أن تتوقع الأم والأب احتمال مقاومة الطفل الذهاب لحضانته لبضعة أيام وربما لأسبوع أو لأسبوعين، كما يطالب الوالدين بأن يتوقعا أيضاً من الطفل نوبات غضب حين يراهما في ختام يومه الدراسي لكنه يوضح أن الذي يساعد أكثر في ذلك هو إمكانية تسلل الأم مثلاً إلى فصل الصغير ورؤيتها له قبل أن يراها حيث يكون بمقدور الأم رؤية ما يفعله صغيرها، فإذا كان الطفل يركز انتباهه على معلمته وهي تقرأ قصة أو مشغولاً بحوار أو لعب بشكل متفاعل مع طفل آخر أو باللعب بشيء مع طفل يلهو بلعبة مثلاً فهذه مؤشرات إيجابية وكلها جيدة، أما إذا كان هائماً بلا هدف أو جالساً في ركن وعلى ملامحه يُخيم شبح الحزن فهذه إمارات غير جيدة.
الانفعال.. هل هو مقلق؟!
بعض الأطفال تحدث لهم نوبات انفعال عاطفي حين يرون الأم أو الأب لدى وصولهم لروضة الأطفال لإعادتهم للبيت عند نهاية اليوم الدراسي… فهل هذا أمر يثير القلق؟!
البروفيسور سبارو يقول إن ذلك لا يعني أبداً أن الصغير أو الصغيرة لم يكن، أو تكن، سعيداً في يومه، وكل ما يقصده الصغير من ذلك هو التعبير عن افتقاده لأمه أو لأباه وبوسعه أخيراً أن يغدق عليك بمشاعره التي كان يحاول كبحها طوال اليوم.
وحقيقة افتقاد الطفل لأمه وأبيه لا تعني أن روضة الأطفال التي يلتحق بها سيئة أو غير مفيدة له ويمكن هناك للأم أن تؤكد للطفل افتقادها له أيضا بقولها “وأنت أيضاً أوحشتني وكنت مشتاقة طوال اليوم لرؤياك لأننا نحب بعضنا ونسعد جدا بوجودنا معا”.

لمصدر: موقع عالم الأم والطفل

كيف تجعلى طفلك يستعد لاستقبال طفل جديد

ستتأثر أى عائلة بالطبع إذا ولد فيها طفل جديد، ولذلك يجب أن تفهمى جيدا كيف تعدين طفلك لاستقبال شقيقه حديث الولادة الأصغر سنا وتشجيعه على تكوين علاقة أخوية صحية مع المولود الجديد. عندما ترزقين بطفلك الأول فإن تركيزك كله يكون على التعافى من الولادة والتفكير فى كيفية الاعتناء بمولودك الجديد، أما فى حالة أن رزقت بطفلك الثانى فإنك ستفكرين فى كيفية تعامل طفلك الأكبر سنا مع شقيقه حديث الولادة وكيفية تلبية حاجاتهما هما الاثنان.

ابدئى فى التحدث مع طفلك الأكبر سنا عن المولود الجديد قبل موعد الولادة بوقت كاف ويمكنك أن تجعليه يشاهد المراحل المختلفة لنمو بطنك مع إمكانية طلب المساعدة منه لتجهيز أغراض المولود الجديد وتجهيز غرفته. اشرحى لطفلك الأكبر سنا أن المولود الجديد سيقضى معظم وقته على الأرجح فى تناول الطعام والنوم والبكاء ولذلك فإنه فى البداية لن يتمكن من اللعب معه فورا. حاولى أن تخففى الضغوطات التى قد يشعر بها طفلك عند وصول شقيقه الصغير للمنزل، فمثلا إذا كان الطفل الأكبر سنا سيترك غرفته للمولود الجديد أو سينتقل من سريره لسرير أكبر فيجب أن يتم هذا الأمر قبل موعد الولادة بوقت كاف حتى يتعود الطفل على التجهيزات الجديدة قبل قدوم المولود للمنزل. قومى بالتفكير جيدا فيمن سيعتنى بطفلك الأكبر سنا أثناء وجودك فى المستشفى واخبرى الطفل بما سيحدث حتى لا يفاجأ بأى أمر.

اطلبى من زوجك أن يحضر طفلكما للمستشفى لزيارة شقيقه حديث الولادة ويمكنك فى تلك الزيارة أن تعطى المولود الجديد لوالده ليحمله لتتفرغى أنت بعد ذلك لاحتضان طفلك الأكبر سنا وقضاء بعض الوقت معه. ويمكنك أيضا أن تعطى طفلك الأكبر سنا تى شيرت هدية من شقيقه المولود الجديد، أما بعد العودة للمنزل فيمكنك أن تصطحبى طفلك الأكبر سنا لمطعم مميز للاحتفال بقدوم المولود الجديد.

إن المرحلة العمرية لطفلك ستؤثر على كيفية استقباله لشقيقه الصغير، فمثلا الطفل تحت عمر العامين لن يفهم معنى أن يكون له شقيق جديد ولذلك يجب أن تتحدثى معه عن الإضافة الجديدة فى عائلتكم ويمكنكما أيضا أن تتصفحا كتبا بها صور لأطفال وعائلات. وبالنسبة للطفل ما بين العامين والأربعة أعوام فإنه سيشعر بعدم الراحة لوجود طفل آخر يشاركه اهتمامك ولذلك يجب أن تشرحى له أن المولود الجديد يحتاج لكثير من العناية. وفى تلك الحالة يمكنك أن تجعلى طفلك الأكبر سنا يتسوق معك لشراء مستلزمات المولود الجديد، كما يمكنك أيضا أن تجلسى مع طفلك لتشاهدى معه صوره وهو صغير وتحكى له قصة ولادته. يبدأ الأطفال فى سن المدرسة فى الشعور بالغيرة من كل الاهتمام الذى تولينه لطفلك وشقيقه المولود الجديد، وفى تلك الحالة يجب أن تتحدثى معه عن مميزات كونه الشقيق الأكبر مثل إمكانية الذهاب للنوم متأخرا واللعب بألعاب معينة. يمكنك أيضا ان تقومى بتعليق الرسومات التى يرسمها طفلك الأكبر سنا فى غرفة المولود الجديد وأن تطلبى منه الاعتناء بشقيقه الصغير.

وبغض النظر عن عمر طفلك الأكبر سنا فيجب أن تكونى حريصة على حصوله على كمية كافية من الحب والاهتمام منك ومن كل أفراد العائلة بعد عودتك من المستشفى ومعك شقيقه الصغير. إذا كنت ستلتقطين صورا أو تسجلين فيديو للمولود الجديد فاحرصى أن يكون شقيقه الأكبر سنا معكم فيها. وحاولى ايضا أن يكون معك فى المنزل بعض الهدايا التى يمكنك ان تعطيها لطفلك الأكبر سنا عند مجئ الأهل والأصدقاء للمنزل ومعهم هدايا للمولود الجديد.

أحيانا قد يعبر طفلك عن إحباطه بمحاولة خطف ببرونة اللبن الخاصة بشقيقه المولود الجديد أو محاولة إيذائه بأكثر من طريقة وهو الأمر الذى يستلزم جلوسك وتحدثك معه وإخباره أنه لا يمكنه إيذاء المولود الجديد. قومى بمدح طفلك عندما يتصرف بحب وحنان تجاه شقيقه الصغير. لا تقومى بترك طفلك حديث الولادة وشقيقه الأكبر سنا فى غرفة وحدهما إلا إذا كان هذا الشقيق يبلغ من العمر 12 عاما. إذا كان المولود الجديد سيظل فى المستشفى لبعض الوقت بسبب المشاكل الصحية، فيمكنك أن تلتقطى للطفل الصغير صورا ليشاهدها شقيقه الأكبر سنا.