الأسرة نعمة كبيرة من الله، ووجود الأطفال في حياتك يمنحها المزيد من القوة والترابط، وللحفاظ على قوة العلاقة وترابطها مع كل طفل من أطفالك يجب عليكِ تكوين علاقة خاصة بكل واحدٍ منهم، لهذا فالوقت الفردي الذي تقضينه مع كل طفل على حدة مهم جدًّا، ولا يُغني قضاء الوقت مع الأسرة بالكامل عن هذا الوقت الفردي.

 

أهمية قضاء وقت فردي مع كل طفل من أطفالك:

في البداية يجب التأكيد على أنكِ لستِ بحاجة لقضاء وقت فردي مع كل طفل يوميًّا، فمهام العمل والمنزل ووجود طفل أو أكثر يستنفد كثيرًا من طاقتك فلا تقوين بعدها على منحهم هذا الوقت كل يوم، لكن إن كان باستطاعتك ذلك فبالطبع سيكون له نتائج مبهرة على علاقتك بأطفالك وتكوين شخصياتهم المميزة.

قضاء وقت فردي مع طفلك له عدد كبير من المزايا، ومنها:

  1. تقوية العلاقة بينك وبين طفلك لتصل إلى صداقة، فالأصدقاء لا بد لهم من وقت خاص ومنفرد يتشاركون فيه الحكايات والاهتمامات والأحاديث، ولا يمكن لعلاقة صداقة قوية أن تظل دون تخصيص وقت منفرد لها.
  2. التخلص من عادة لفت الانتباه عند طفلك، فكثيرًا ما يكون السبب الحقيقي وراء بكاء الأطفال وانزعاجهم ونوبات الغضب المتكررة هي جذب انتباه الأم أو الأب، الوقت الفردي الذي يثق طفلك في قضائه معكِ يمنحه الاهتمام والتقدير الذي يبحث عنه عند القيام بتصرفات مزعجة للفت انتباهك.
  3. تعزيز الثقة بالنفس لدى طفلك إن كان من النوع الخجول الذي لا يندمج بسهولة مع الآخرين، فتخصيص وقت فردي معه يمنحه من التقدير ما يحتاجه ويُزيد ثقته بنفسه ويُعزز مشاعره.
  4. شعور طفلك بالتقدير والاحترام، عندما تقضين وقتًا خاصًّا معه تقومان فيه بعمل الأشياء التي يحبها على طريقته الخاصة، يُشعره باحترامك لرغباته وتقديرك لاحتياجاته وأن كل طفل يختلف عن الآخر في الطريقة والرغبة والشخصية، المهم أن يكون هذا الوقت فرديًّا لا يشاركه فيه شخص آخر.
  5. الوقت الفردي هو الطريقة المثالية للتعرف على طفلك، فدائمًا ما تكون مواضيع الجلسات العائلية عامة لا يروي فيها الجميع مواقفهم الخاصة التي لا يريدون للجميع معرفتها، الوقت الفردي مع طفلك هو الطريقة الوحيدة لمعرفة ما يمر به وبذلك تتعرفين أكثر على شخصية طفلك.

أفكار لقضاء وقت فردي مع أطفالك:

  • روتين صباحي:

اضيفي 10 دقائق فقط مخصصة لطفلك كل صباح يبدأ بها يومه، من الممكن أن تستغلي تلك الدقائق في إعداد وجبة الإفطار معه، أو التحدث عن خطة اليوم والوجبات التي سيحظى بها خلال اليوم.

  • روتين ما قبل النوم:

على العكس يمكنك قضاء هذا الوقت ليلًا قبل النوم تتحدثان فيه عما حدث في يومه أو تقرآن كتابًا يحبه، أو تقومين معه ببعض تمرينات اليوجا الخفيفة تأهبًا للنوم.

 

  • صورة كل يوم:

التقطي مع طفلك صورة شخصية كل يوم، واصنعي معه في نهاية كل شهر كتابًا مصورًا ليصبح واحدة من الهدايا المكررة كل عام في عيد ميلاده.

  • فيديو كل يوم:

يمكنك تطبيقها في شكل فيديو قصير لا يتجاوز 5 ثوانٍ يوميًّا، واصنعي مع طفلك فيديو طويلًا يضم كل اللقطات السابقة في العام ليصبح ذكرى مميزة دائمًا لكِ وله.

  • ممارسة الرياضة:

إذا كان طفلك يحب النشاط الحركي والرقص، فما رأيك في تخصيص 10 دقائق لممارسة الرياضة معه على أنغام الموسيقى المشجعة؟

  • نشاط مفضل:

تعلمت هذه الطريقة من طفلتي فهي تحب كثيرًا المجلات والأنشطة الموجودة بها، لذا خصصت لها وقتًا كل يوم نقوم فيه بحل مجموعة من الأنشطة معًا، ابحثي عن اللعبة أو النشاط المفضل لطفلك واقضي معه وقتًا مميزًا لممارسته.

  • تجهيز الطعام:

طهي الطعام يمثل لكِ بالتأكيد عملًا روتينيًّا مملًا، أما طفلك فلا يشعر بذلك فهو أمر جديد عليه يحبه ويستفيد منه ويستمتع عند مشاركتك فيه.

  • جولة مع طفلك:

الحديقة والنادي والشارع كلها أماكن يمكنك فيها القيام بجولة صغيرة مع طفلك، سواء في أثناء العودة من المدرسة أو الحضانة أو التسوق.

منقول للافادة