سواء أكان الطفل مدللاً أم لا فليس من السهل تسوير حياة أطفالنا لحمايتهم، إنهم يسمعون ويرون مانراه وربما أكثر، فقد أصبحوا يتابعون اليوتيوب والتلفزيون وقنوات التواصل الأخرى أكثر منا. فكيف الحل بهم إذا تعرضوا لمشاهدة صور وأخبار المجازر التي تحدث في بلاد شقيقة وغير شقيقة؟ الأخبار تضخ هذه المواد لساعات وساعات طيلة النهار، وجهاز التحكم […]

التفاصيل ..