التربية الايجابية

أقنع الطفل ولا تفرض علية

التعامل مع الابناء فن وعلم  وانتى عندما تبذلين جهدا فى تعلم اى فن كفن قيادة السيارة لابد من احترام قوانين المرور.

فكيف بالتعامل مع اعقد مخلوق فى هذا الكون؟!!!!

وفى اعقد مرحلة وهى مرحلة نموة وتطورة!!!!!

كثيرا ما نفرض على ابناءنا من اوامر بدون تفسير المغزى منها ونقول انه طفل صغير لا يفهم يسمع ويطيع ويغيب عن اذهانا انة يفهم اكثر مما نتصور .

ولو افترضنا جدلا انة لا يفهم واستمرينا ننزل عليهم الاوامر يتحول الطفل الى الة لتنفيذ الاوامر التى يتلاقها

حتى لا  يكون ابنك الة لتنفيذ الاوامر لا تكن انت الة لاصدراها

لابد ان تكون علاقتنا بابنائنا علاقة انسانية ليست علاقة اضغط على الزر استجيب للاوامر

وعندما تكون العلاقة بين الابن والاهل مجرد علاقة اصدار اوامر وتنفيذ اوامر فان شخصية الابن تتاثر سلبيا ويغلب عليها طابع الجمود طابع التقوقع ويغيب عنها كل الصفات الايجابية التى تجعل الانسان صاحب ابداع ومواهب

ولو تجاوزنا الاوامر الكيفية التى هى لا تلعب لا تاكل افعل لا تفعل

اننا لا نترك لابنائنا رصيدا ذاتيا يكتسبون منة اى معايير او قيم يحدد اليهم الحق والصواب او الضار او النافع

لاننا حينا نركز على ابنائنا افعل ولا تفعل دون ان نبرر او نقنعهم

واننا لا نبنى ولا نشكل قيما او معاير

انا لا ندخن لان ابى لا يردينى انا ادخن، انا لا العب لان ابى لا يريدنى انا العب

لم نعلمة لماذا لا تدخن ولماذا لا تعلب فى هذا المكان وتترك هذا المكان

انا لا ادخن لان لى فى دينى موقف لا يقبلة ولا يحبة وضررة على الصحة

هذة المعايير يتعلمها الانسان وكيف يتعلمها وانتى تعلمية بالفرض

ان استقالية ابنائنا بشكل ايجابى رهين بمدى اكتسابهم لهذة المعايير والقيم وهى التى تعطى لهم الاستقالية التامة والايجابية

لاننا من خلال سلوكتنا اليومية وما نلقنة اياهم من معرفة ومهارات تصور لهم على شكل مبررات وماذا نريد منهم

كل اب وام تجعل الاوامر بشكل مقبول لدى الطفل بشكل مبرر ومنطقى

كل التفاح يحتوى على فيتامينات ويساعد على النمو

لا تلمس خيوط الكهرباء حتى لا يصعقك التيار وقد تموت

لا تكثر من مشاهدة التلفزيون حتى لا يؤثر على نظرك

لا تكثر من اكل الحلويات  لانها قد تحدث تسوس وتضطر لخلع اسنانك وسوف تتالم

هكذا نعلمهم ونمنحهم معايير يعرفون من خلاها الصواب من الخطا الحق من الباطل

بهذا الاسلوب التربوى اقنع الطفل ولا تفرض علية فرضا وبهذا نحقق الكثير من الايجابيات

نفتح معهم حوار ا نحدثهم يجعلهم يسمعونا نعبر لهم عن حبنا لهم وعن خوفنا ان يصيبهم اذى

ولكن حين نفقد هذا الاسلوب التعليلى نتحول فى اعين ابنائنا الى اناينين كبار

لذلك نريد تربية معيارية ايجابية عن طريق الاقناع وليس الفرض

ولهذا لدينا 8 قواعد :

  • حاول ان تقنع ابنك ولا تفرض علية فرضا بالحوار مرة ومرة حتى 10 مرات لان من سمات المربى لازم يكون عندة طولة بال والصبر

  • تجنب الاوارم الكيفية التى لا تبرر 0كل – اجلس – نام

  • لا تكن الة لاصدار الاوامر

انتظروا البقية

2 thoughts on “أقنع الطفل ولا تفرض علية

  1. منفضلك يادكتور انا ابني 6 سنوات في اول ابتدائي عربي خاص وللاسف انا مش قدره افسر مسئله تصميمه علي رئيه افسره بايه لاني بعمل زي ما حضرتك بتنصح بتكرار المعلومه مرة واخري وعشره وانا بعمل ذالك وللاسف ومع ذالك انا بحاول اقنعه براحه جدا وكمان بقنعه بامثال وللاسف لحد ما اعصابي بتفور ومبقضرش اتحكم في اعصابي انا بجد اتمني اني اربيه تربيه سليمه وهو له اخين غيرة اصغر وهو الكبير والمفروض ان فيما بعد هيكون قدوة لااخواتك وبجد بشكر حضرتك علي اتاحة الحوار عن طريق الموقع

اترك تعليقاً